رابطة الأندية الأوروبية: أمامنا حتى 2022 للاتفاق على إصلاح دوري الأبطال

صحافة نت السعودية - الأخبار : أكد رئيس رابطة أندية كرة القدم الأوروبية، الإيطالي أندريا أنييلي، أن “الموعد النهائي الفعلي” لوضع اللمسات الأخيرة على الاقتراحات المثيرة للجدل لإصلاح مسابقة دوري أبطال أوروبا، لن يكون قبل عام 2022، مع تواصل التباين في وجهات نظر الأندية بشأن التوصل الى اتفاق للمضي قدمًا.

ويعد أنييلي، رئيس نادي يوفنتوس بطل إيطاليا، رأس حربة الأطروحات المثيرة للجدل لإعادة هيكلة نظام المسابقة القارية الأهم بدءاً من العام 2024، والتي يُخشى أن تحولها الى بطولة “مغلقة” بين الأندية الكبرى.

وفي ظل الأصوات الرافضة في البطولات المحلية والأندية التي تحتل موقعاً وسطياً في الدوريات الخمسة الكبرى، انتهى الاجتماع الذي عقدته الرابطة يومي الإثنين والثلاثاء في جنيف دون التوصل الى إجماع حول سبل المضي في هذه الاقتراحات.

وقال أنييلي في مؤتمر صحافي إثر الاجتماع “نعرف أنه علينا ايجاد الجواب مع حلول العام 2022. سيدخل حينها ويفا (الاتحاد الأوروبي لكرة القدم) السوق لبيع الحقوق التجارية للمسابقة التي سنتفق عليها”.

أضاف “لذا الموعد النهائي هو 2022 ولكن آمل في ألا تحتاجوا الى كل هذا الوقت”.

وكانت الرابطة التي تمثل أكثر من 230 نادياً في “القارة العجوز”، قدمت اقتراح صيغة جديدة لدوري الأبطال، عرضه ويفا في مايو (أيار) الفائت.

ويتضمن الاقتراح إقامة مباريات في نهاية الاسبوع وأن تقسم الاندية الـ32 الى أربع مجموعات تضم كل منها ثمانية أندية (بدلا من الصيغة الحالية لثماني مجموعات من أربع أندية)، إضافة الى نظام هبوط وترقية من شأنه أن يأهل الأندية الستة الأولى من كل مجموعة مباشرة الى الموسم المقبل من المسابقة الأهم على مستوى الأندية القارية.

ودفع الاعتراض القوي من الأندية والدوريات المحلية على الاقتراح الذي قد يؤثر سلبا على بطولاتهم، الاتحاد الاوروبي الى تأجيل اجتماع كان مقررًا في 11 سبتمبر (أيلول) الحالي للبحث في هذه الأفكار.

وأجرت رابطة الاندية على مدار اليومين الأخيرين في جنيف مناقشات مع الأندية وصفها أنييلي بأنها “نهاية المرحلة الأولى من الاستشارات”.

صحافة نت السعودية : رابطة الأندية الأوروبية: أمامنا حتى 2022 للاتفاق على إصلاح دوري الأبطال

نشر بتاريخ : الأربعاء 2019/09/11 الساعة 06:40 ص

- أخبار آخرى الآن في صحافة نت السعودية



الاكثر زيارة في صحافة نت السعودية

( صحافة نت السعودية ) محرك بحث إخباري لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..